فن وثقافة
نازك ضمرة - قصص قصيرة

تنـويـه-  أثناء عودتي لفلسطين للمرة الأولى عام 2012 وبعد غياب اكثر من خمسين عاما، بدأت أفكر بقصص هذا الكتاب، وفي زيارتي الثانية لها عام 2013 اكتملت الفكرة، فكتبت وجمعت قصصا قديمة لم تنشر من قبل ضمنتها في هذا الكتاب، إهداء لفلسطين ولمدينة رام الله ولقرية بيت سيرا اهدي هذا الكتاب. ولكل قارئ او قارئة ابوح بأن قصص هذه المجموعة تتركز على الحب والمرأة والأسرة والأرض والإنسان بشكل عام. وسترى قارئي العزيز أن هذياني كان برياً، وهذه القصص وأفكارها توالدت في أوقات مختلفة كأحلامي، وستظلّ تتوالد أو تتمدد على مدى ما تبقى من أيامي.

1-       عاتبته وهي تنقر على زجاج النافذة خاطبت العاشقة القمر - لماذا تغيب كثيراً، والشحوب يصيبك والهزال أواخر الشهر وأوائله؟ صمت طويلاً مشيحاً بوجهه خلف غمامة عابرة، لم يشأ أن يفاجئها، زادت البرودة من ثقل صمته واختفائه، لكنها لم تيأس من تصرف قمرها، ظلت تتنظر حتى يعود وجهه إلى إشراقه الذي تعهده، كادت تملّ الانتظار، وحين تبدى لها بعد انجلاء الغمامة، تثاءب محرجاً، كأنه خارج من غرفة إثم، بينما كانت تكتم قلة صبرها، وتحمل زهرة بين أصابعها، عاتبته ثانية على طول الغياب وهي تنقر على زجاج النافذة المفتوحة بأصابع يدها الأخرى، قال لها في برود - لديّ أشغال كثيرة، وينتظرني كثيرون في أماكن أخرى من العالم

2-       2008 وحــدة قالت له العصا: ألا أحملك؟ أجابها: أنا من أحملك! - لا تكابر - لا تتمردي! يعتري فكره تشويش لم يعهده من قبل، ركزها عند أول السلم مكابرا، صعد ثلاث درجات أو أربع، زلقت قدمه، فتدحرج على الدرجات حتى وصل أرضية الغرفة، وجد نفسه ممدداً لا يقوى على النهوض، رفع رأسه ويده خلف ظهره، قال آآخ، يحاول احتمال شدة الألم، محبطاً نادى بصوت متهدج، فطن لأنانيته ووحدته في بيته القديم الكبير، نظر حوله فلم يجد من ينجده، قال آآخ ثانية، مدّ يده وزحف باحثا عن عصاه، وجدها مكسورة هي الأخرى، وبصوت ممطوط عالي النبرة صاح وهو يحتضنها، آآآآآآآخ عصاي العزيزة مكسورة. 2006

3-      -20063- تفتح فاها على سعته تتعلق برقبته كنجفة وتشعشع، يخاطبها الصياد قائلاً، حين تطلع السمكة من بحرها لا تعود، ستصبح حياتي أجمل بعد اليوم، وأصابعه تداعب زعانف السمكة، فيزداد تململها واللمعان، تملأ رئتيها بنسيم التل المشرف على القرية، يسح عرق دافئ ينزلق إلى الأعماق، تفتح فاها على سعته، تتلوى بين يديه بنشاط عجيب، تتعجل البوح بما تعانيه من أسر محبّب

4-      . 2005 4- تتراخى مفاصله من طول الوقوف غادر غرفته الصغيرة الوضيعة تحت شرفة المنزل الكبير، يتسلل صاعداً على سطح العمارة، لم يكن لسطح العمارة سور مرتفع، في الصباح الباكر لمح مع انجلاء الظلام خصلات شعر الشمس ترفرف على المبنى المجاور، تجمد، يستدفئ بإشعاعات الخيوط الذهبية، جميلة تلك الآفاق وواسعة، التصق بعمود خشبي قديم، طال تأمله لملامح الوجه الباسم، أحسّ بأن العمود يتململ، تراخت مفاصله من طول الوقوف، ولما بهرت عينيه أشعة الشمس ودوخته، غابت الرفرفات الجميلة. أفاق فوجد نفسه يحتضن جذغ شجرة عجوز خلف المبنى

5-      . 2005 5- عجائز فوق صناديق رصاص صعدنا سفينتنا بمرفأ الاسكندرية، نقهقه فرحين في رحلتنا البحرية إلى شواطئ فلسطين، كان ذلك في الأربعينات من القرن العشرين، شاهدنا أجانب وحافلات تنتظر أناساً خجلين أو متواضعين، سخرنا كثيراً و غطت قهقهاتنا على أمواج البحر الغاضبة، ليلتها سافرت الأمواج في صفوف منتظمة متعاقبة ، تقطع الظلام بزبدها الفضي الوهاج ، أفلت القمر من بين أحضان الغيوم، فأشبعته الأمواج حباً وقبلات، وصلنا شاطئنا في حيفا، وكنا ما زلنا نقهقه فرحين برحلتنا التي كانت هادئة، تدوس أقدامنا رمال الشاطئ، مرتاحين كأننا نسيرعلى فراش من ريش، سفن صغيرة وقوارب رست حولنا، رأينا شبابا وعجائز من كلا الجنسين فوق صناديق رصاص ورشاشات، حتى وحبالى، زاد استغرابنا حين شهدنا نساء شبه عاريات يبرزن من أعماق البحر مقهقهات، وحين سألنا القبطان اليوناني قال متباهياً: - ساعدت في إحضار مئات من اليهود العائدين إلى (ديارهم) في أورشليم وهيبرون. رالي/ نورث كارولاينا 1998

التعليقات

قناديل الروح - رواية جديدة للروائي ابراهيم عوض الله الفقيه

 

اصدارات جديدة

     عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمان صدر للروائي ابراهيم عوض الله الفقيه رواية (قناديل الروح)، تدور أحداث الرواية حول شتات الشعب الفلسطيني وما تعرض له من قهر من جراء التهجير القسري عن وطنه الأم، وذلك من خلال ما يرصده "مراسل صحفي" من أحداث، وما توارد إلى سمعه من حكايا جده الذي واكب النكبة بكل تفاصيلها، ووالدته التي عانت من التشرد ما عانت في حرب حزيران، إلا أنها ظلت دائماً تحمل أمل العودة إلى ذاك الوطن الساكن في الوجدان.

   أهم ما يميز هذه الرواية وضوح الهدف من كتابتها، ووضوح الشخوص وتحركاتهم وأهدافهم عبر جميع صفحاتهاالتي بلغت 216 صفحة من القطع المتوسط،كما تتميز بأسلوب أدبي جذاب وبصياغة لغوية سليمة مع اتقان ومزج بين الواقع والمتخيل، وترسم صوراً وأملاً للأجيال القادمة لعلهم يتعلمون الدرس من المأساة الحالية ويجعلون الحياة في المستقبل أفضل مما هي عليه الآن.

   الرواية مؤثرة جداً، وهنا يتساءل المرء أي شيء في حياة الفلسطينيين غير مؤثر؟!، موت الأبطال في أسرهم؟ عرض الأسير على زوجته أن تتحرر منه؟ رفضها واعتبار هذا الأمر خيانة للعشرة والوطن؟ العملاء الذين تولى الله ثم أبناؤهم ثم العدو نفسه الانتقام منهم؟ ما أعظمك يا وطن وما أعظم شموخ رجالك ونسائك بل وأطفالك!!.

    يُذكر أن رواية (قناديل الروح) التي صدرت هذا العام للروائي ابراهيم الفقيه، تأتي بعد رواياته: جذور في طريق التحرير، الهذيان، وما زال للصبار روح، الصمت المعبر، الخريف واغتيال أحلام، الأرض الحافية، نوافذ الغضب، ظمأ السنابل، أحلام يوسف.

   كما صدر له مجموعتان قصصيتان: القربان، و فرسان السراب.

  وفي التاريخ صدر له كتاب صوبا – إحدى قرى فلسطين المدمرة عام 1948م في منطقة القدس – تاريخ وطن وحياة قرية. 

التعليقات

صالح صلاح شبانة والتراث الفلسطيني

ابراهيم عوض الله الفقيه

صالح صلاح شبانة والتراث الفلسطيني

نموذج منفرد في كتابة الأدب الفلسطيني، وحيث يكون التراث الفلسطيني يكون صالح شبانة

التعليقات

المكتبة الوطنية تستضيف الروائي ابراهيم عوض الله الفقيه

 

"أحلام يوسف" رواية جديدة للروائي ابراهيم عوض الله الفقيه

المكتبة الوطنية تستضيف الروائي ابراهيم عوض الله والروائي الناقد

صبحي فحماوي للتحدث عن الرواية.

 

التعليقات

أحلام يوسف - رواية جديدة للروائي ابراهيم عوض الله الفقيه

 

  أحلام يوسف - رواية جديدة

للروائي ابراهيم عوض الله الفقيه

التعليقات

فرسان السراب - مجموعة قصصية جديدة

 

 فرسان السراب - مجموعة قصصية جديدة

للروائي والقاص ابراهيم عوض الله الفقيه

التعليقات

قضايا معاصرة

 قضايا معاصرة

للباحث بسام عليان

التعليقات

عندما تشيخ الذئاب

      طبعة ثانية جديدة لرواية (عندما تشيخ الذئاب)

    للروائي والقاص جمال ناجي 

     

التعليقات

في الموت يبسمون

 في الموت يبسمون - قصة قصيرة

بقلم فاطمة يوسف عبد الرحيم

 

التعليقات

عند بائع الورد

عند بائع الورد - قصة قصيرة

بقلم حنون مجيد

التعليقات

بائع الحشيش - قصص قصيرة جداً

بائع الحشيش - المجموعة الثانية

بقلم ابراهيم عوض الله الفقيه

التعليقات

مواويل 2

مواويل 2

بقلم صالح صلاح شبانة

التعليقات

سكان صوبا - عشائر صوبا وحمائلها

كتاب صوبا -

سكان صوبا وعشائرها

 

التعليقات

تملصوا من مصائد الماضي..

 

ARABS GET OUT OF THE PAST

تملصوا من مصائد الماضي فقفزوا إل صفوف أولى

بقلم نازك  ضمرة

التعليقات

ما سوف أعمله غداً

ما سوف أعمله غداً - قصة قصيرة

بقلم حنون مجيد

التعليقات

بائع الحشيش - قصص قصيرة جداً

                   

 بائع الحشيش - المجموعة الأولى

بقلم ابراهيم عوض الله الفقيه

 

التعليقات

مساحة ود

مساحة ود 

بقلم ابراهيم عوض الله الفقيه

التعليقات

أحلام شرقية

أحلام شرقية - قصة قصيرة

بقلم ابراهيم عوض الله الفقيه

التعليقات

القدّيس

 القدّيس - قصة قصيرة

بقلم ابراهيم عوض الله الفقيه

التعليقات

  حقوق الطبع ©2017 صوبـــا. جميع الحقوق محفوظه
زوار الموقع : 332073
  تصميم و تطوير