تنويه

 

     كتاب صوبا - تاريخ وطن وحياة قرية ( ابراهيم عوض الله الفقيه)

 

تنـويـه

 

    ما كان أحد يتصور أن الرحيل عن صوبا سيطول ويمتد إلى عشرات السنين، لكنه طال رغم الأمل الذي غرسه الأجداد والآباء في الأحفاد.

    صوبا بناها الأجداد بعرق أجسادهم، ورووا أرضها بدمائهم الزكية، وفجأة أصبحوا بلا أرض وبلا وطن، لكنهم لم ييأسوا، وعملوا من جديد ليبنوا أنفسهم، وقد بذلوا الغالي والرخيص في سبيل تحقيق أهدافهم.

    ورغم متاهتهم وتشردهم في مخيمات الضفة الغربية والأردن ولبنان وسوريا وبقية البلاد العربية والعالم، إلا أنهم لم يسقطوا، ولم يضيعوا في العدم، فقد دفعوا بالأبناء إلى العلم والمعرفة، وزرعوا في عقولهم الصمود كما العلم حتى يبزغ الفجر وتتحقق أمانيهم بالعودة إلى الوطن.

    أهل صوبا اليوم يزيد عددهم على السبعة آلاف نسمة بعد عام 2006م في الشتات، بعد أن كان عددهم 4417نسمة عام 1998م، و700 نسمة عام 1948م(غير الموجودين في عين رافا والعيزرية وأبو ديس)، معظمهم موزعون في كل أنحاء الأردن وبالأخص العاصمة عمان، في الوحدات، القويسمة، حي نزال، الجبل الأخضر، جبل النظيف، تلاع العلي، ضاحية الياسمين وغيرها .

    بعضهم رحل إلى سوريا وبعضهم هاجر إلى أمريكا أو كندا أو فنزويلا.. وما زال عدداً منهم في المملكة العربية السعودية أو دول الخليج ، يجوبون الأرض طلباً للرزق والعلم والمعرفة.. وحملة الشهادات الجامعية العالية يُعدون اليوم بالمئات معظمهم في الوظائف الحكومية، ومنهم أساتذة في الجامعات، ومنهم أصحاب المصانع والمهن والمشاريع المختلفة، ورجال الأعمال لا يعدّون .

    ومع كل هذا، ورغم انشغالهم بالحياة، إلا أنهم لم ينسوا حبهم لأرض صوبا، ولم ينسوا تعطشهم لعيون صوبا، وشوقهم لرؤية بيوتها وآثارها ورائحتها كلما سنحت لهم فرصة لمعانقة المسجد الأقصى وتنفس هواء  فلسطين.

    أهالي صوبا وبعد هذه الغيبة الطويلة عن أرض صوبا، ينظرون إلى المستقبل بأمل مشرق، وشبابهم الواعي يعرف قيمة الروابط العائلية  التي ما زالت تجمعهم رغم تباعد أماكن عيشهم، ضمن التقاليد والعادات التي تربّوا ونشأوا عليها.. فأقاموا الدواوين والمضافات والروابط والجمعيات الخيرية والتعاونية.

    واليوم لكل عائلة من عائلات صوبا في عمان ديوان، وفي العيزرية أقام شباب أهل صوبا المقيمين في العيزرية وعين رافا جمعية صوبا الخيرية، هدفها التعارف وعمل الخير، وزرع أواصر المحبة بين أهالي صوبا، ومساعدة المحتاجين منهم.

    وفي عمان إلتقت سواعد نفر من الشباب الغيورين على تاريخهم، بأن زفوا لأهل البلد البشرى بتأسيس روابط وجمعيات، حيث تأسست "جمعية صوبا التعاونية" في محاولة لجمع شمل أبناء صوبا تحت مظلة اجتماعية خيرية تعاونية، تقربهم من بعضهم وتعينهم على حل مشاكلهم، وتجمعهم في بوتقة واحدة.

    صوبا، قرية مقدسية فلسطينية في القلب، قرية كانت شاهدة على تاريخ شعب، كما كانت شاهدة على حضارة عظماء الشهداء في بطنها، يتململ الشهداء في محاولة للنهوض من قبورهم ليشهدوا تاريخ صوبا.

    في آثارها كان أناس طيبون، يأملون بالخير ويحبون الحياة.. صوبا كانت عامرة بالناس الطيبين قبل أن تُدمّر وتصبح أثراً بعد عين.. كان أناسها يحبون الزيت والزيتون والزعتر وعصير الليمون، يشربون القهوة السادة، وعصير البرتقال.. كانوا يحبون المساجد والأرض، لكنهم أقتلعوا من أرضهم.. فمتى أحفادهم يعودون؟!.

 

 

          كلمة أخيرة

 

   قرية صوبا دُمّرت واندثرت أكثر من مرة عبر التاريخ، لكنها كطائر "الفينيق" دائماً كانت تنهض، تنفض الغبار والتراب المتراكم عليها، وتُعلن عن وجودها وحضورها من جديد.

   فحتى يوم صحوها القادم..

   وحتى لا يطويها النسيان من جديد..

   فقد حاولت أن أرسم صورة لهذه القرية حتى عام 1948م، وجلّ من لا يخطئ، فالكمال لله وحده، فلا يعقل أن أكون قد "أرّخت" تاريخ صوبا في هذه الصفحات القليلة، لكني بذلتُ جهداً وحاولت..

   وحتى تكتمل الصورة فإني أتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساعد وقدّم لي معلومات عن قرية صوبا.. وأملي كبير في كل من يعرف عن هذه القرية معلومات سهوتُ عنها، أن يزوّدني بكل نقص أو نسيان أو إبداء ملاحظة، علّني أستفيد ويستفيد غيري مما فاتني.

                                                           مع تحيات المؤلف : ابراهيم ذيب نافع الفقيه

 

                                     

ملاحظة: يُطلب الكتاب من المؤلف إبراهيم ذيب نافع الفقيه أو من جمعية صوبا التعاونية العنـــــوان

 

ص . ب 151030 عمان 11115 مكتب بريد المهاجرين

 

 

P.O. Box 151030 Amman 11115 Jordan

 

     

  

البريد الالكتروني email

Faqeh46@hotmail.com

 

 

************

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  حقوق الطبع ©2017 صوبـــا. جميع الحقوق محفوظه
زوار الموقع : 332089
  تصميم و تطوير